elkanaselmasry
اهلا ومرحبا بك فى منتديات القناص المصرى
ونتمنى ان تقضى معنا وقتا سعيدا
وكل عام وانتم بخير

elkanaselmasry

منتديات القناص المصرى&معا للنهضه بالانسانيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولالجروب الرسمى للمنتدى ع الفيس بوك

شاطر | 
 

 الحور العين لأبي قيم الجوزيه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Bengela
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
العمر : 26
الموقع : http://www.facebook.com/group.php?gid=233795621380

مُساهمةموضوع: الحور العين لأبي قيم الجوزيه   الأربعاء فبراير 03, 2010 4:16 am


لو كنت تدري من خطبت ومن طلبت بذلت ما تحـوي مـن الأئمـان
أو كنت تعرف أين مسكنها جعلت السعي منك لهـا علـى الأجفـان
أسـرع وحـث السيـر جهـدك إنـمـا مـسـراك هــذا سـاعـة لـزمـان
فاعشق وحدث بالوصال النفس وابذل مهرهـا مـا دمـت ذا إمكـان
واجعل صيامك دون لقياها ويو م الوصل يوم الفطر مـن رمضـان
واجعل نعوت جمالها الحادي وسر نحو الحبيب ولسـت بالمتوانـي
واسمـع إذن أوصافهـا ووصالهـا واجعـل حديثـك ربــة الإحـسـان
يا مـن يطـوف بكعبـة الحسـن التـي حفـت بـذاك الحجـر والأركـان
ويـظـل يسـعـى دائـمـا حــول الصـفـا ومحـسـر مسـعـاه كـــل أوان
ويروم قربـان الوصـال علـى منـى والخيـف يحجبـه عـن القربـان
فـلـذا تــراه محـرمـا أبــدا ومــو ضــع حـلـة مـنــه فـلـيـس بـــدان
يبـغـي التمـتـع مـفـردا عــن حـبـه متـجـردا يبـغـي شـفـيـع قـــران
ويـظـل بالجـمـرات يـرمــي قـلـبـه هـــذي منـاسـكـه بـكــل زمـــان
والنـاس قـد قضـوا مناسكهـم وقـد حثـوا ركائبـهـم إلــى الأوطــان
وحـدت بـهـم هـمـم لـهـم وعـزائـم نـحـو المـنـازل ربــة الإحـسـان
رفعت لهم في السير أعلام الوصـا ل فشمـروا يـا خيبـة الكسـلان
ورأوا علـى بعـد خيـامـا مشـرفـا ت مشـرقـات الـنـور والبـرهـان
فتيـمـمـوا تـلــك الـخـيـام فـآنـسـوا فـيـهـن أقـمــارا بـــلا نـقـصـان
من قاصرات الطرف لا تبغـي سـوى محبوبهـا مـن سائـر الشبـان
قصـرت عليـه طرفهـا مـن حسنـه والـطـرف مـنـه مطـلـق بـأمـان
ويحار منه الطرف في الحسن الذي قد أعطيت فالطرف كالحيران
ويقول لما أن يشاهـد حسنهـا سبحـان معطـي الحسـن والإحسـان
والطرف يشرب من كؤوس جمالها فتراه مثـل الشـارب النشـوان
كملـت خلائقهـا وأكـمـل حسنـهـا كالـبـدر لـيـل الـسـت بـعـد ثـمـان
والشمس تجري في محاسن وجهها والليل تحت ذوائب الأغصان
فيظـل يعجـب وهـو موضـع ذاك مـن ليـل وشمـس كيـف يجتمعـان
ويقـول سبحـان الـذي ذا صنعـه سبـحـان متـقـن صنـعـة الإنـسـان
لا الليـل يـدرك شمسهـا فتغيـب عنـد مجيئـه حتـى الصبـاح الثانـي
والشمـس لا تأتـي بـطـرد اللـيـل بــل يتصاحـبـان كلاهـمـا أخــوان
وكلاهـمـا مــرآة صاحـبـه إذا مــا شـــاء يـبـصـر وجـهــه يـريــان
فيـرى محاسـن وجهـه فـي وجههـا وتــرى محاسنـهـا بــه بعـيـان
حـمـر الـخـدود ثغـورهـن لآلــئ ســود العـيـون فـواتــر الأجـفــان
والبرق يبدو حين يبسـم ثغرهـا فيضـيء سقـف القصـر بالجـدران
ريانـة الأعطـاف مـن مـاء الشبـا ب فغصنهـا بالـمـاء ذو جـريـان
لمـا جــرى مــاء النعـيـم بغصنـهـا حـمـل الثـمـار كثـيـرة الألــوان
فالـورد والتفـاح والرمـان فــي غـصـن تعـالـى غــارس البسـتـان
والقد منهـا كالقضيـب اللـدن فـي حسـن القـوام كأوسـط القضبـان
فـي مغـرس كالعـاج تحسـب أنـه عـالـي النـقـا أو واحــد الكثـبـان
لا الـظـهـر يلـحـقـه ولـيــس ثـديـهـا بـلـواحـق للـبـطـن أو بـــدوان
لـكـنـهــن كــواعـــب ونــواهـــد فـثـديـهــن كـأحــســن الـــرمـــان
والجيـد ذو طـول وحسـن فـي بـيـا ض واعـتـدال لـيـس ذا نـكـران
يشكـو الحلـي بعـاده فـلـه مــدى الأيــام وســواس مــن الهـجـران
والمعصـمـان فــإن تـشــأ شبهـهـمـا بسبيكـتـيـن عليـهـمـا كـفــان
كالـزبـد ليـنـا فـــي نـعـومـة مـلـمـس أصـــداف در دورت بـــوزان
والصـدر متسـع علـى بطـن لهـا والخـصـر منهـمـا مـغـرم بثـمـان
وعليـه أحسـن سـرة هـي زينـة للبطـن قـد غـارت مــن الأعـكـان
حـق مـن العـاج استـدار وحشـوه حـبـات مـسـك جــل ذو الإتـقـان
وإذا نزلـت رأيـت أمـرا هائـلا مــا للصـفـات علـيـه مــن سلـطـان
لا الحيـض يغشـاه ولا بـول ولا شـيء مـن الآفـات فـي النـسـوان
فـخـذان قــد حـفـا بــه حـرسـا لــه فجنـابـه فـــي عـــزة وصـبـيـان
قـامـا بخدمـتـه هــو السلـطـان بينهـمـا وحــق طـاعــة السـلـطـان
وهو المطاع إذا هو استدعى الحبيب أتاه طوعا وهـو غيـر جبـان
وجماعهـا فهـو الشفـاء لصبهـا فالـصـب مـنـه لـيـس بالضـجـران
وإذا أتاهـا عـادت الحسنـاء بكـرا مثـل مـا كـانـت مــدى الأزمــان
وهـو الشهـي ألــذ شــيء هـكـذا قــال الـرسـول لـمـن لــه أذنــان
يــا رب عـفـواً قــد طـغـت أقلامـنـا يــا رب مـعـذرة مــن الطغـيـان
أقدامـهـا مــن فـضـة قــد ركـبـت مـــن فـوقـهـا سـاقــان ملـتـفـان
والـسـاق مـثـل الـعـاج ملـمـوم بــه مــخ العـظـام تنـالـه العـيـنـان
والريـح مسـك والجسـوم نواعـم والـلـون كاليـاقـوت والمـرجـان
وكلامهـا يسـبـي العـقـول بنغـمـة زادت عـلـى الأوتــار والعـيـدان
وهـــي الـعــروب بشكـلـهـا وبـدلـهـا وتـحـبـب لـلــزوج كـــل أوان
أتـــراب مـــن واحـــد متـمـاثـل ســـن الـشـبـاب لأجـمــل الـشـبـان
بكر فلم يأخـذ بكارتهـا سـوى ال محبـوب مـن إنـس ولا مـن جـان
يعطى المجامع قوة المائة التـي اج تمعـت لأقـوى واحـد الإنسـان
ولـقـد أتـانـا أنـــه يـغـشـى بـيــو م واحـــد مـائــة مـــن الـنـسـوان
ورجالـه شـرط الصحيـح رووا لهـم فيـه وذا فـي معجـم الطبرانـي
وبـذاك فسـر شغلهـم فـي سـورة مـن بعـد فاطـر يـا أخـا العـرفـان
هــــذا دلــيــل أن قــــدر نـسـائـهـم مـتـفــاوت بـتـفــاوت الإيــمــان
وبـه يـزول توهـم الإشكـال عـن تـلـك النـصـوص بمـنـة الرحـمـن
فـي بعضهـا مائـة أتـى وأتـى بهـا سبـعـون أيـضـا ثــم جــا ثنـتـان
فتفـاوت الزوجـات مـثـل تـفـاوت ال درجــات فـالأمـران مختلـفـان
وبقـوة المائـة التـي حصلـت لـه أفـضـى إلــى مـائـة بــلا خــوران
وأعفهـم فـي هـذه الدنيـا هـو ال أقـوى هنـاك لزهـده فــي الفـانـي
فاجمع قواك لما هنا وغض من ك الطرف واصبر ساعـة لزمـان
مـا هاهنـا والله مـا يسـوى قـلا مـة ظـفـر واحــدة مــن النـسـوان
ونصيفـهـا خـيـر مــن الدنـيـا ومــا فيـهـا إذا كـانـت مــن الأثـمـان
لا تؤثـر الأدنـى علـى الأعلـى فــإن تفـعـل رجـعـت بـذلـة وهــوان
وإذا بــدت فــي حـلـة مــن لبسـهـا وتمـايـلـت كتـمـايـل الـنـشـوان
تـهـتـز كالـغـصـن الـرطـيـب وحـمـلـه ورد وتـفــاح عـلــى رمـــان
وتبختـرت فـي مشيهـا ويـحـق ذا ك لمثلـهـا فــي جـنـة الـرضـوان
ووصائـف مـن خلفـهـا وأمامـهـا وعـلـى شمائلـهـا وعــن أيـمـان
كالبـدر ليلـة تمـه قـد حـف فـي غسـق الـدجـى بكـواكـب المـيـزان
فلسانـه وفــؤاده والـطـرف فــي دهــش وإعـجـاب وفــي سبـحـان
تستنـطـق الأفــواه بالتسبـيـح إذ تـبـدو فسبـحـان العظـيـم الـشــان
والقلـب قبـل زفافهـا فـي عرسـه والعـرس إثـر العـرس متصـلان
حــتـــى إذا واجـهــتــه تـقــابــلا أرأيـــــت إذ يـتـقـابــل الـقــمــران
فسـل المتيـم هـل يـحـل الصـبـر عــن ضــم وتقبـيـل وعــن فلـتـان
وســل المتـيـم أيــن خـلـف صـبــره فـــي أي واد أم بـــأي مـكــان
وســل المتـيـم كـيـف حالـتـه وقــد ملـئـت لــه الأذنــان والعـيـنـان
مـن منطـق رقـت حواشيـه ووج ه كـم بـه للشـمـس مــن جـريـان
وسـل المتيـم كيـف عيشـتـه إذا وهـمـا عـلـى فراشيهـمـا خـلـوان
يتسـاقـطـان لآلـئــا مـنـثـورة مـــن بـيــن مـنـظـوم كـنـظـم جـمــان
وسل المتيم كيف مجلسـه مـع ال محبـوب فـي روح وفـي ريحـان
وتــدور كـاسـات الرحـيـق عليهـمـا بـأكـف أقـمـار مــن الـولــدان
يتـنـازعـان الـكــأس هـــذا مـــرة والـخــود أخـــرى ثـــم يـتـكـئـان
فيضمـهـا وتضـمـه أرأيـــت مـــع شـوقـيـن بـعــد الـبـعـد يلتـقـيـان
غـاب الرقيـب وغـاب كـل منكـد وهمـا بـثـوب الـوصـل مشتـمـلان
أتراهما ضجرين مـن ذا العيـش لا وحيـاة ربـك مـا همـا ضجـران
يــا عاشـقـا هـانـت علـيـه نفـسـه إذ بـاعـهـا غـبـنـا بـكــل هـــوان
أتــرى يلـيـق بعـاقـل بـيـع الــذي يـبـقـى وهـــذا وصـفــه بالـفـانـي
farao farao farao
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/group.php?gid=233795621380&ref=mf
 
الحور العين لأبي قيم الجوزيه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
elkanaselmasry :: قسم إبداع القلم :: منتدى الخواطر والقصائد-
انتقل الى: